الرئيسية / عجائب و غرائب / حوريات البحر موجودين بالفعل !

حوريات البحر موجودين بالفعل !

حوريات البحر الحقيقيات ؟

يرجع واقع وحقيقة حوريات البحر من العصور الوسطى قبل مئات السنين قال البحارة والسكان في المدن الساحلية في جميع أنحاء العالم انهم قد واجهو الحوريات العوانس وادعيت إحدى القصص التي تعود إلى القرن الواحد إن حورية البحر دخلت هولندا من خلال السد ، وأصيبت في هذه العملية وتم أخذها إلي أقرب بحيرة و تم الإهتمام بها حتى عادت إلي صحتها مرة أخري حتى أصبحت في نهاية الأمر مواطنة منتجه ، و تعلمت التحدث بالهولندية ، وأداء الأعمال المنزلية ، وتحول في نهاية المطاف إلى الكاثوليكية .

و في قصه Edward Snow’s كان به أخر لقاء لحورية البحر والتي وجدت في قصته الحقيقيه ” أسرار لا تصدق والأساطير من البحر ” حيث وصف قائد البحرية قبالة ساحل نيوفاوندلاند لقائه 1614 : “و اسمه الكابتن John Smith ( جون سميث و شهرته جيمستاون ) راي حورية بحر” ووصف شكلها على أنها كانت تسبح و تملك كل النعم الممكنه حيث لها عينان كبيرتان و أنف ناعمة و قصيرة نوعا ما و أذنها جيدة وطويلة نوعا ما و قال John Smith بان ‘ لها شعر اخضر طويل الذي ينقل لنا طابعها الأصلي الذي كان غير جذاب بأي حال من الأحوال و لكن في الواقع في بداية الأمر قام John Smith بالتحديق في وجه هذه المراه الجميله وظل يحدق في وجهها و لكنه قابل مفاجئه لم يكن يتوقعها أبدا حيث أدراك أنها كانت تملك ذيل سمكة من الخصر إلى الأسفل حيث يصور رسام السريالية Rene Magritte نوعا من حورية الذي عكسه في لوحة له عام 1949 التي سميت “الاختراع الجماعي .

بحلول القرن العشرين ، قام الصيادون بتزييف أعداد كبيرة من حوريات البحر لإرضاء اهتمام الجمهور بالمخلوقات حيث قامو بعرض حورية البحر الضعيف في 1840 وأصبحت واحدة من المعالم السياحية الأكثر شعبية حيث يتم دفع 50 سنتا على أمل أن يروا الحوريه الطويلة ، وهي سمكة لها ذيل و تمشط شعرها و رأوا أيضا جثة وهميه بشعة طولها بضعة أقدام ، التي كان لديها الجذع والرأس والأطراف من القردة والجزء السفلي من الأسماك و في عصرنا الحالي من يشاهده هذه الجثه فيري إنها وهمية بوضوح ولكن قديما كان ينخدعون بسرعه .

أما عن حوريات العصر الحديثة :

فالبعض يسأل هل يمكن أن يكون هناك أساس علمي لقصص حورية البحر ؟
بعض الباحثين يعتقدون ان مشاهده الحيوانات التي تكون على هيئة الحجم البشري مثل خروف البحر والأطوم التي ألهمت الكثير من الناس من الاساطير الشعبية حيث تكون هذه المخلوقات لديها الذيل و الزعانف التي تشبه الذراعين القصيرين مثل حورية البحر ولكنها لا تبدو تماما مثل حورية البحر النموذجية أو عريس البحر وبطبيعة الحال ،كانت توجد مشاهدات كثيرة من مسافة بعيدة جدا ، كان يرونها تجري مغمورة في الماء والأمواج ولكن فقط أجزاء من أجسادهم قد تكون مرئية ولكن التعرف على مخلوقات الماء يكون أمر مشكوك بطبيعته ، لأن الكثير من شهود العيان بحكم تعريفهم لا يرون سوى جزء صغير من المخلوق عند إضافة عامل الإضاءة المنخفضة عند غروب الشمس والمسافات المعنية فإن رؤية مخلوق معروف يمكن أن يكون صعب جدا ، فقد أنتجت بعض تقارير عن حورية البحر من خلال لمحة الرأس والذراع ، أو الذيل قبل ان الغطس تحت الموجات .

تقارير حورية البحر الحديثة نادره جدا ، لكنها لا تحدث فعلي سبيل المثال ، أفادت تقارير إخبارية في 2009 ان حورية البحر قد شوهدت قباله ساحل إسرائيل في بلده Kiryat Yam فانه (أو انها) يقوم ببعض الحيل للمتفرجين قبل قبل غروب الشمس ، ثم يختفي ليلا وقال Shlomo Cohen وهو واحد من أول الناس الذين رأوا حورية البحر ، “كنت مع الأصدقاء عندما رأينا فجأة أمراه ملقاة على الرمال بطريقه غريبه ، لكن عندما اقتربنا قفزت إلى الماء واختفيت وفي ذلك الوقت كنا جميعا مصدومين لأننا رأينا أن لديها ذيلا ” وكان مجلس السياحة في المدينة سعداء كثيرا فيما اكتشفوه حديثا و لقد عرضو مكافأة $1,000,000 لأول شخص يقوم بتصوير المخلوق ولكن مع الأسف اختفت التقارير تقريبا بالسرعة التي ظهرت بها ، ولم يحصل أحد علي المكافأة في 2012 وجدت جثة لحوريات الجسم و منذ ذلك الوقت قد تجدد الإهتمام في أمر حوريات البحر وقدمت القصه للعلماء لكي يعثروا على دليل علي حوريات البحر الحقيقية في المحيطات و لكنه كان أمر من الخيال حيث عرضت في شكل وثائقي وهمي والتي

بدأت بشكل واقعي وكان العرض مقنعا لدرجه ان الادارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي تلقت استفسارات كافيه بعد التلفزيون الخاص بأنها أصدرت بيانا ينكر رسميا وجود حوريات البحرية ويقال أن معبدا في فوكوكا ، اليابان ، يوجد به بقايا حورية البحر التي جرفت علي الشاطئ في 1222 وقد تم الحفاظ علي عظامها بأمر من الكاهن الذي يعتقد أن المخلوق قد جاء من القصر الأسطوري لله التنين في قاع المحيط لما يقرب من 800 سنة وقد تم عرض العظام ، والمياه المستخدمة لامتصاص العظام وقيل لمنع الأمراض ولم يبق سوى عدد قليل من العظام ، وبما أنها لم تختبر علميا ، فان طبيعتها الحقيقية لا تزال غير معروفة حوريات البحر قد تكون قديمة ، لكنها لا تزال معنا في اشكال كثيره ، ويمكن الاطلاع على صورهم في جميع الأنحاء وذلك من خلال الأفلام والكتب وأفلام ديزني ، و ربما في موجات المحيط إذا نظرنا بدقة بما فيه الكفاية .